Facebook Twitter Addthis

التصنيفات » البرامج » الصحة النفسية » تثقيف نفسي

نصائح خاطئة في تربية الاطفال


مساعدته على المشي قبل بلوغه سنته الأولى، أمر جيد لنموّه

يحتاج الطفل إلى اكتشاف الفضاء الذي يعيش فيه على وتيرته الخاصة، وذلك حسب نضج هيكله، وتطور ونموّ عضلاته. يتمّ تعلم المشي عند بلوغ سنة واحدة في المتوسط، ويتم ذلك بسرعة غالباً وأحيانا في وقت متأخر، سواء مرّ الطفل من مرحلة ‘الحبو’ أم لا. ليس من الضروري وضع الطفل في وضعية الجلوس أو الوقوف قبل أن يحس بنفسه قادراً على ذلك. كما ليست هناك أي حاجة لتتبعه باستمرار. بل على العكس، من المهم أن تترك له الحرية ليقوم بنفسه باكتشاف العالم من حوله.

قبل بلوغه ثلاث سنوات، يمكننا أن نعلمه كل شيء: القراءة، الحساب، الألغاز  

إن جميع القوى الخارجية تتداخل مع الإيقاع السليم للطفل. مثل المشي… يجب ألا يحرق الطفل هذه الخطوات.
جعله يستمع إلى موسيقى ‘موزارت’ في الرحم سيجعل منه طفلاً عظيما  !!!
أمر غير مؤكد ! فإن رغبة المواليد في الاستماع إلى ‘موزارت’ والتي تمّت الإشارة إليها في دراسة حظيت بتغطية إعلامية ضخمة في 1990، لم تثبت مدى صحتها. يعلمُ الباحثون اليوم أنّ استماع الأجنة في الرحم للأصوات الناعمة والصادرة بصوت معقول تبقى في ذاكرة الطفل حتى 6 أشهر، كما تبين ذلك في دراسة فنلندية
(PLOS ONE)نشرت في عام 2013حول الاستماع المبكر من الأسبوع 27 من الحمل. ولكن، لتعزيز التنمية النفسية، لا ! شكّكتْ العديد من الدراسات حول التأثير على المدى الطويل.

الشاشات الرقمية قبل بلوغ سنتين، تصرف تعليمي !

يجب ترك الأجهزة ذات الشاشات الرقمية للأطفال بحذر ويجب الحرص على أن لا يكونوا لوحدهم. شددت أكاديمية العلوم بفرنسا في أول تقرير لها حول ‘الطفل والشاشات’ (2013) على عدم إبقاء الأطفال أمام التلفاز وعدم متابعتهم لمقاطع الفيديو وتعلقهم بالشاشات الرقمية قبل بلوغهم سنتهم الثانية، وهو السن الذي يتعلمون فيه الكلام، وهي أدوات ووسائل صنفت بالسلبية بالنسبة لهم. أما بالنسبة للوحات الرقمية التفاعلية البصرية والملموسة، يذكر التقرير أنه يمكن استخدامه قبل بلوغ الطفل سنتين كجزء من صحوة مبكرة. يحب الأطفال لمس الأشياء عادة، فحاسة اللمس هي أول شكل من أشكال الذكاء الحسي. وبالتالي فإن اللوحات الرقمية هي مناسبة لاكتشافاتهم، لكن القائمين على التقرير، يصرون على عدم ترك الطفل لوحده مع هذه الوسيلة ويؤكد على ضرورة مرافقته من قبل شخص بالغ.

قبل بلوغ السنتين، يجب على الأطفال النوم جيداً

نعم، ولكن ليس بشكل مفرط ! إلا أنه من المهم احترام الأنشطة الطبيعية للطفل المتمثلة في الحركة والاكتشاف. لذلك، وبصرف النظر عن الحاجة إلى النوم المهمة في هذه المرحلة العمرية، بين 10 وسبع عشرة ساعة في اليوم، “من الأحسن عدم ترك الأطفال ممددين أو جالسين، أو متكئين على وسائد مريحة. على العكس، إن ما يُسهل اكتشافهم لما حولهم هو وضعهم على الأرض فوق سجادة رقيقة، تحيط بهم الألعاب والأشياء التي تخصهم. ففي هذه الظروف، لا يمل الطفل أبداً ويكون بكاؤه أقل.

 
 

09:15  /  2018-01-18  /  1069 قراءة