Facebook Twitter Addthis

التصنيفات » أنشطة الهيئة

تكريم المنشآت الغذائية


نظم اتحاد بلديات غربي بعلبك برئاسة الدكتور ابراهيم نصار بالتعاون مع الهيئة الصحية حفل تكريم للمنشات الغذائية المصنفة واطلاق المرحلة الثالثة من حملة سلامة الغذاء وقد كان  الاحتفال برعاية عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب الدكتور علي المقداد وقد حضر الاحتفال طبيب القضاء في وزارة الصحة الدكتور محمد الحاج حسن ورؤساء بلديات الاتحاد واصحاب المؤسسات المكرمة وحشد من المواطنين حيث بلغ عدد الحضور 200 شخص وبلغ عدد المنشآت التي استحقت شهادات 46 منشأة
وقد تحدث مدير مديرية البقاع في الهيئة الصحية عباس معاوية الذي راى ان التعاون بين الاتحادات والبلديات والهيئة الصحية اثمر نتائج مشرفة ومهمة في مصلحة المواطن لافتا الى تميز اول مؤسسة غذائية في لبنان من اتحاد بلديات غربي بعلبك وحصولها على تميز بخمسة نجوم وهي سناك ع كيفك لصاحبها علي مرتضى من تمنين التحتا داعيا لمزيد من التعاون من جانب اصحاب المؤسسات لمصلحتهم ومصلحة الاهالي .
أما رئيس اتحاد بلديات غربي بعلبك الدكتور ابراهيم نصار اكد في كلمته اننا في اتحاد بلديات غربي بعلبك نركز اهتمامنا بالشان الصحي حيث ان اولى اهتماماتنا العناية بالانسان فكما يقوم الاتحاد بالمشاريع الانمائية لخدمة الاهالي ان من الاولوية العناية بموضوع الغذاء الذي يمس صحة وارواح الناس القاطنين في نطاق الاتحاد ويمس صحة الجميع بشكل مباشر لذا يجب ان يكون براس اولوياتنا حيث انشانا جهازا متخصصا ومدربا والنتائج ممتازة ونصبو الى تحسن اكبر في المستقبل .
ولفت الدكتور نصار الى ان هناك بعض المؤسسات لم تكن متعاونة بالمطلق وسياستنا ان ندخل بهدوء وتفاهم ولكن بالامكان اذا ظهر اي خلل لدى هذه المؤسسات ان يستدعى طبيب القضاء والقوى الامنية وتقفل المؤسسة الا انني اريد ان الفت انه ممكن ان يعتبر صاحب المنشاة انه بمامن عن الضرر اذا لم ياكل من بضاعته الفاسدة لكن نحن نقول ان موضوع الصحة متكامل تتداخل فيه عوامل البيئة والمناخ والدواء وغيرها .
كما اننا نعرف اننا ندخل الى مؤسسات قائمة واي طلب بالتغيير الجذري قد يكون صعبا دفعة واحدة ونحن لا نريد ان نكلفهم ما لا يطيقون لكن ندعوهم للتعاون في حل المشاكل الموجودة , والعمل للوصول الى الشهادة التي لم تكن هدفا انما هي المعايير والمواصفات التي تطبقها المؤسسة .
النائب علي المقداد قال في كلمته ان البلديات والاتحادات  يقومون بدورهم لكن هل هذا كاف ؟ بالتاكيد هو غير كاف حين ترفض بعض المؤسسات الدخول اليها فلماذا الخوف ؟ اذا كانت المنتجات سليمة ونحن لا نتحدث في سلامة الغذاء عن صنف او اثنين انما نتحدث عن مئات الاصناف وندعو الى عدم الخوف فاذا كان هناك مشاكل يمكن ان نتعاون لحلها واعتبر النائب المقداد ان موضوع سلامة الغذاء هو اهم من اي موضوع سياسي في البلد نحن كنواب طالبنا بانشاء الهيئة العليا لسلامة الغذاء الذي اخذ منا وقتا طويلا ونقاشا مستفيضا ومماطلة الا ان الهيئة الصحية الاسلامية التي اخذت على عاتقها هذا الموضوع ووقعت بروتوكولات تعاون مع الاتحادات والبلديات هي مشكورة ونحن نعرف القيمة  المالية التي تدفع لحماية الناس , وهذا الموضوع هو مسؤولية الدولة التي شهدت بعد خطوة الهيئة الصحية النتائج المهمة لحماية الناس .
ودعا اخيرا الى تطوير هذا الجهد بالتعاون بين الجميع لمصلحة الجميع .
وفي الختام تم توزيع الشهادات على المؤسسات المصنفة التي استحقت  ثلاثة واربعة وخمسة نجوم

 
 

' | ' | 351 قراءة