Facebook Twitter Addthis

التصنيفات » البرامج » الصحة الاجتماعية » التثقيف والارشاد

البدانة..


إن إزدياد الرخاء والرفاهية في عالمنا المعاصر أدى الى تعرض الإنسان للبدانة , ولعل أهم العوامل التي ساعدت على البدانة هي تطور طرق العيش في البلدان الصناعية الذي ترجم الى زيادة في استهلاك المواد السكرية ولاسيما الدسمة , وجاءت كذلك وسائل الراحة الحديثة ( المصاعد, وسائل النقل الحديثة , الشوفاج...) لتساهم في خفض التمارين الرياضية وسائر الأمور المسؤولة عن تصريف الطاقة البدنية.

ما هي البدانة؟
إن البدانة هي زيادة في وزن الجسم عن حدّه الطبيعي نتيجة تراكم الدهون فيه . وتعبير الدهون  هو اشارة الى ارتفاع نسبة الكوليسترول
 والترايغليسيريد في الدم.

مخاطر البدانة
تؤدي البدانة الى انخفاض واضح في حيوية الإنسان ، ونسبة هذا الإنخفاض ترتبط بنسبة البدانة وبزمن ظهورها. أما أهم المخاطر التي يتعرض لها المصابون بالبدانة فهي:
- السكري - الموت المفاجئ
- ارتفاع الدهنيات في الدم - أمراض خبيثة
- ارتفاع الضغط الدموي - أمراض الجهاز الهضمي والكبد
- تصلب الشرايين - أمراض الجهاز التنفسي
- أمراض القلب - أمراض جلدية
- أمراض المفاصل - الشخير

أهم أسباب البدانة:
1- العامل الغذائي: ليكتسب المرء البدانة ,ما عليه إلا أن يأكل أكثر مما يمكن لطاقته أن تستهلك أو أن يلتهم الكثير  من المواد الدسمة بكمية تفوق قدرته على تصريفها  أو استهلاكها.
2- الإقلال من الحركة والرياضة : إن الإفراط في تناول الطعام يؤدي الى فائض في السعرات الحرارية ,ومع قلة الحركة تتخزن هذه السعرات في الجسد مسببة السمنة.
3- العوامل الوراثية : إن هناك أكثر من عشرين جينة وراثية مختلفة وراء الإصابة بالبدانة, منها ما تتحكم بطرق امتصاص الجسم للأطعمة ومختلف أساليب السلوك المؤدي الى البدانة ( الميول الغذائية, القدرة على تخزين المواد الدسمة..)
4- العامل النفسي: إن انحطاط القوى , والقلق ,والإكتئاب ..كلها عوامل تؤدي – وفق مبدأ التعويض - الى الإكثار من الأكل أو الى خفض مستوى النشاط الجسدي,الأمر الذي يسبب السمنة المذمومة.
5- أمراض الغدد الصماء ومنها: ضعف عمل الغدة الدرقية,زيادة افرازالغدة الكظرية لهرمون الكورتيزون
6- تناول الأدوية التي تحتوي في تركيبتها على هرمون الكورتيزون

طرق قياس البدانة: 
من الطرق المتبعة لمعرفة الوزن المثالي:
دليل كتلة الجسم (B.M.I)= الوزن (بالكيلوغرام) ÷ الطول2 (بالمتر المربع)

وتحلل النتيجة على الشكل التالي:

أقل من 20 وزن دون الطبيعي
من20-25 وزن طبيعي
من25-30 وزن زائد عن الطبيعي
من30-35 بدانة   (درجة أولى)
من 35- 40 بدانة عالية  (درجة ثانية)
40 وما فوق بدانة مفرطة (درجة ثالثة)

أهم النصائح للتخلص من السمنة:
التخفيف من الطعام وعدم تناول صحن ثان من الطعام عينه
القيام بنشاط رياضي بشكل مستمر
الأكل بتمهل والمضغ جيدا
الإكثار من الفواكه والبقول
التخفيف كثيرا من تناول المأكولات الدسمة, والملح
الإبتعاد عن المشروبات الغازية حتى القليلة السكر
تجنب "اللقمشة"  في السهرة
الإستعاضة عن وقعة غذاء نهارية بصحن من السلطة يحتوي على أنواع عديدة من البقول مع قليل من زيت الزيتون وعصير الليمون الحامض
الإكثار من شرب الماء لمساعدة الجسم على الإفراز
تجنب شرب الماء أثناء الطعام
تناول اللحوم غير الدسمة والأسماك
التخفيف من تناول النشويات كالخبز والمعجنات وما أشبه
الإستعانة ببعض الأدوية( القاطعة للشهية),أو الحلقة التي توضع على المعدة ( ولكن دائما بإشراف طبيب أو أخصائي
إذا نسيت أنك تتبع حمية معينة لا تشعر بالذعر, بل تابع الحمية في وقعات الطعام اللاحقة.


 دراسة:
الآباء يلعبون دورا في سمنة اطفالهم

   أفادت دراسة جديدة بان الآباء يلعبون دورا في تحديد ما إذا كان الأبناء سيعانون من زيادة الوزن أم لا.  لتأكيد هذه المعتقدات تابع الباحثون الأمريكيون150 طفلا منذ ولادتهم وحتى بلغوا سن التاسعة، فتبين لهم  أن الأطفال الذين ولدوا لآباء يعانون من زيادة الوزن هم الأكثر عرضة لزيادة الوزن، وقد حدد الباحثون عددا من العوامل التي تجعل الطفل يعاني من زيادة الوزن وكان اهم هذه العوامل هو زيادة وزن الآباء. 
وقال الباحثون إن 64 بالمئة من الأطفال أصحاب الوزن الزائد ولدوا لآباء وأمهات يعانون من المشكلة نفسها، مقارنة بـ 16 بالمئة ممن ولدوا لآباء وأمهات يتمتعون بوزن صحي. 
كما تلعب أيضا حالة الطفل المزاجية دورا في زيادة الوزن، حيث قال الباحثون إن الأطفال الذي يغضبون بسبب الطعام هم أكثر عرضة لزيادة الوزن. 
كما توصلت الدراسة إلى أن قلق الآباء من زيادة وزن أبنائهم يجعلهم أكثر عرضة لإصابة بزيادة الوزن. وأشار الباحثون إلى أن السبب في ذلك يرجع إلى محاولات الآباء التحكم في عادات تناول أطفالهم للطعام بشكل زائد ومنعهم من تعلم عادات الأكل الصحية.وشكل النوم سببا آخر لزيادة الوزن، حيث توصلت الدراسة إلى أن الإطفال الذين يعانون من زيادة الوزن ينامون نحو 30 دقيقة أقل من غيرهم.وقال الباحثون أن ذلك إلى يرجع لافتقادهم إلى الطاقة اللازمة لحرق السعرات الحرارية وأضافوا: "ينام الأطفال الذين لا يبذلون مجهودا أقل من غيرهم لأنهم غير متعبين. ووجدت الدراسة أدلة على أن الرضاعة الطبيعية تحمي الطفل من زيادة الوزن وذلك بعد أن أكدت دراسات سابقة وجود علاقة بينهما.وقال الباحثون إنه يمكن تفادي العديد من الآثار السلبية لزيادة الوزن عن طريق تثقيف الأباء والآبناء كما وأضافوا: "قد تؤدي مخاوف الآباء مع زيادة وزن أبنائهم إلى سلوكيات تزيد من مخاطر معاناة الطفل من زيادة الوزن ،غير أن هذا السلوك الخاطئ يمكن تغييره." 
وقد رحب إيان كامبل رئيس منتدى السمنة الوطني ببريطانيا بنتائج الدراسة، حيث قال: "لدينا معتقدات قديمة عن أسباب زيادة الوزن عند الأطفال، غير أن العلم لم يدعم كل هذه المعتقدات." 

 
 

' | ' | 354 قراءة