Facebook Twitter Addthis

التصنيفات » المراكز » مديرية بيروت

مركز الرضا(ع) الرعائي

في عمق الأحياء المهمشة والفقيرة في حي السلم، حيث الإهمال التنموي السمة البارزة، تجتاز الطرقات الضيقة بين البيوت المتلاصقة لتصل إلى واحة صحية مستحدثة، مركز الرضا (ع) الرعائي. (مركز حي السلم سابقا)
   في قاعة الانتظار الواسعة يستريح بعض المرضى على مقاعدهم، السيدة زينب جابر (55 عاما) تنتظر دكتور القلب والشرايين وتقول مازحة " صار الواحد بيقدر يلحق قلبه قبل ما يوقف" دلالة على قرب المركز لسكنها مقارنة بما كانت تعانيه سابقاً من بعد المسافة بين منزلها ودكتور أمراض القلب.      
 افتتحت الهيئة الصحية المركز بشكله الحديث والمطور في آذار 2013 وذلك انطلاقاً من حاجة المنطقة الصحية، وإحساسا منها بالمسؤولية في المساهمة برفع المستوى التنموي في حي السلم. ومنذ لحظة افتتاحه والقيمون عليه لا يوفرون جهداً في سبيل تطويره على المستويات كافة، الأطباء، الفريق التمريضي والإداري والمعدات والأجهزة المستعملة. عن هذه الخدمات يقول مدير المركز محمد الطفيلي: "كل ما يتطلبه مركز رعاية صحية أولية متوفر في مركز الرضا، من خدمات المختبر والأشعة والعيادات متعددة الاختصاصات إلى الصيدلية المجانية". ولا يكتفي المركز بالخدمات الأساسية بل "نقدم خدمات إضافية لرفع مستوى الوعي الصحي عند الأهالي يضيف الطفيلي" منها خدمات إرشادية للإقلاع عن التدخين وعيادة الاستشارات النفسية إضافة إلى وجود مرشدة اجتماعية".
ولا تقتصر خدمات المركز على حي السلم بل تتجاوزه إلى تحويطة الغدير والمريجة والشويفات والأجنحة الخمسة.
الخدمات المتوفرة في المركز:
تصوير شعاعي: -  panoramic – xray- mammography
- تصوير صوتي Echo
- تخطيط السمع والطبلة
- عيادة استشارات نفسية
- عيادة الاقلاع عن التدخين
- صيدلية مجانية
- عيادات الأسنان
- عيادات الاختصاصات: صحة عامة / أمراض نسائية / أمراض جلدية / أعصاب/ أمراض صدرية / أطفال / أمراض عظم ومفاصل / عيون / أمراض المسالك البولية / أمراض الغدد والسكري / أمراض القلب والشرايين / أنف أذن حنجرة / أمراض الجهاز الهضمي. 


علاقة المركز بالمحيط 
 يتميز المركز بعلاقاته مع محيطه، إذ يؤكد العاملون في المركز على أن عمل المركز مع الخارج مهم بقدر العمل داخله، وتطوير العلاقات مع المحيط وتحسينها تدخل ضمن الأجندة التطويرية. ولتحسين هذه العلاقة وضع المركز مجموعة مشاريع صحية تتم متابعتها مع المرضى في بيوتهم وفي المدارس، تقول المشرفة الصحية الاجتماعية فاطمة منصور مضيفة :" في المدارس نتابع:
- مشروع الصحة المدرسية مع المحاضرات التثقيفية. 
- الكشف عن سوء التغذية للتلامذة تحت ست سنوات نفذنا هذا المشروع بأربع مدارس.
- نتابع مشروع اللقاحات خاصة لقاح الشلل بأربع مدارس.
أما فيما يخص الكبار نعطي نصائح لذوي الأمراض المزمنة، ونتابعهم مباشرة ونذكرهم بمواعيدهم بشكل دوري.   
وتحتل صحة المرأة موقعا متقدما في أولوياتنا قمنا بحملة حول سرطان الثدي شملت 44 امرأة، ضمت إجراء صور الثدي وفحص ازازة. وبموازاة الفحوصات المخبرية نقوم بالمحاضرات التثقيفية، فيكون العمل على ثلاث مستويات توعية وعلاج ومتابعة.
كذلك نتابع حوالي عشرين حالة من المسنين العاجزين، نزورهم في بيوتهم مع طبيب صحة عامة، والأدوية اللازمة لهم من الصيدلية المجانية.  

 
 
إحصاءات المركز
يبلغ المعدل الوسطي للمستفيدين من خدمات المركز سنويا 50000 مستفيداً، وقد شهد الفصل الأول من العام 2016 تقدما بنسبة 10 % مقارنة بالفصل الأول من العام الماضي. هذا التقدم المرتفع جاء نتيجة " اعتمادنا استمارة رضا المستفيد، عملنا بجدية على متابعة شكاوى وملاحظات المرضى، وحاولنا قدر الإمكان أن نلبي هذه الحاجات وهو ما ترك أثر عند الناس وبالتالي انعكس ايجابا على حركة المستفيدين، وما استنتجناه من نوع شكاوى المرضى من شكاوى بسيطة الى اقتراحات تطويرية" يقول الطفيلي مضيفا "وفي نفس السياق نعمل على تعزيز الصيدلية المجانية بهدف تخفيف فاتورة الدواء عن مرضى الأمراض المزمنة واللذين يبلغ عددهم حالياً   150 مريض شهريا".
 

 
 

' | ' | 556 قراءة