Facebook Twitter Addthis

التصنيفات » البرامج » الصحة النفسية » عيادات استشارية نفسية

يعانون من القلق !!!

اكدت دراسة حديثة أن معظم الأطفال تقريبا  يتعرضون إلى نوبات من القلق من آن إلى آخر، وتتفاوت حدتها بين الأطفال، إلا أن هناك طفلا واحدا بين كل ثمانية أطفال على الأقل يعاني من القلق المرضي أو القلق المبالغ فيه.
قد تتمكن الام من خلال الاستراتيجيات التالية مساعدة الطفل من تخطي قلقه بسلام :
التوقف عن محاولة طمأنة طفلك
طفلك يشعر بالقلق (من الذهاب إلى المدرسة مثلا)، أنت تعلمين أنه لا يوجد ما يدعو للقلق لذلك فإنك تقولين له ببساطة (ثق بي، لا يوجد ما يدعو للقلق. ستكون بخير وعلى ما يرام)، نحن نتمنى أن تسير الأمور بهذه البساطة، ولكن الطمأنينة غالبا لا تلقى آذانا مصغية. المشكلة ليست في الإنصات إلى التوجيهات إذا، فالطفل القلق غير قادر ببساطة على الاستماع لأن عقله لا يسمح له بذلك.
خلال لحظات القلق، تحدث عملية تفريغ سريع للمواد الكيميائية داخل الدم، ينتج عن ذلك تنحية قشرة الفص المخي المسؤولة عن الاستجابات المنطقية بينما يتولى الدماغ العاطفي مقاليد الأمور. ببساطة تأكدي أن طفلك لا يستطيع التفكير بشكل سليم في هذا التوقيت لذلك سيكون من العبث استخدام أي حجج منطقية، لذلك من الأفضل بالنسبة لك أن تقومي بما يلي:
توقفي: توقفي عن الحديث للحظات، خذي نفسا عميقا واتركي الفرصة لطفلك أو طفلتك أن تفعل الشيء نفسه، التنفس العميق يساعد في عكس استجابة الجهاز العصبي.
أشعريه بالتعاطف: القلق شعور مخيف، لابد للطفل في هذه اللحظة أن يتفهم أنك تقدرين مشاعره بشكل جيد.
بمجرد أن يهدأ الطفل ويتوقف عن القلق يأتي وقت طرح الحلول، قد يكون مناقشة مخاوفه أو مصاحبته أو محاولة فعل الأمر معه أو تشجيعه أو أي شيء آخر.
التحكم في القلق  - طريقة 3C -
تذكري أن القلق هو ميكانزيم دفاعي للدماغ للتعامل مع الأخطار الحقيقية والمتوهمة، والعقل في كثير من الأحيان يبالغ في تجسيم هذه الأخطار، هذه الطريقة للتفكير الدقيق أثبتت أنها تسهم بشكل كبير في تهدئة المخاوف.
اقبض على أفكارك (Catch): حاولي أن تجعلي كل فكرة في ذهن طفلك تطفو على رأسه مثل فقاعة، بحيث تتحول إلى شريط مصور في ذهنه يمكنه من وصفها وتحديدها، والآن دعيه يقبض على الفكرة مثل (لا أحد في المدرسة يحبني).
جمع الأدلة (Collect): اجعليه يستحضر الأدلة الداعمة لهذه الفكرة المقلقة، سيكون الأمر سهلا عليه، ثم ابدئي بالطلب منه أن يبدأ في سرد الأدلة التي لا تدعم هذه الفكرة (سيحتاج مساعدتك في ذلك) مثل (صديقك فلان يحبك – زملاؤك في المدرسة زاروك في عيد ميلادك – أنت محبوب لأنك متفوق) وهكذا.
تحدي أفكارك (challenge): صناعة نقاش داخلي هو أكثر ما يعلم الأطفال، بل ويمتعهم أيضا، ابدئي في مساعدة طفلك الآن بتعزيز الأفكار الإيجابية وإسداء نصائح بسيطة للتعامل مع ما يقلقه (أحضر هدايا لزملائك – اكتب لهم رسائل تهنئة) وهكذا.
 اسمحي لهم بالقلق
مجرد قولك لطفلك “لا تقلق” لن يكون كفيلا بإنهاء قلقه فعليا، ولكن اسمحي لأطفالك بالقلق علنا في جرعات محدودة وقد تكون مفيدة، من خمس إلى عشر دقائق اسمحي لأطفالك بشكل فردي أو جماعي أن يقوموا بكتابة أهم ما يقلقهم في الحياة، يمكن أن يطلق على هذا الطقس اليومي (وقت القلق)، من خلاله يمكنك تشجيع أطفالك على إطلاق سراح كل قلقهم من خلال الكتابة، يمكنك تحويل الأمر إلى لعبة باستخدام لوحات وألوان، بمجرد انتهاء الوقت المخصص، نقوم بطي الأوراق ونقول وداعا للقلق لهذا اليوم.

 

 
 

' | ' | 770 قراءة