Facebook Twitter Addthis

التصنيفات » المديريات » الدفاع المدني » قسم الإطفاء

مركز الدفاع المدني والطوارئ - فوج إطفاء الضاحية

ما هي وظيفة المركز؟ وما هو نطاق عمله؟ 
فوج إطفاء الضاحية عبارة عن مشروع إنساني تم بالتعاون ما بين اتحاد بلديات الضاحية وجمعية الهيئة الصحية - الدفاع المدني التي تشغل هذا المركز ضمن نظام واتفاقية رسمية.
هذا المركز وجد لخدمة أهلنا في الضاحية الجنوبية لبيروت. نطاق عمله يغطي مساحة جغرافية لأربع بلديات تابعة لها: الغبيري، حارة حريك، برج البراجنة، المريجة -الليلكي -تحويطة الغدير. أما بالتنفيذ العملي فنحن نتدخل بعمليات الإطفاء عند الحاجة، وحيثما يوجد الخطر نكون حاضرين. 
وجد المركز كنعصر مساعد لمراكز الدفاع المدني اللبناني المنتشرة في الضاحية. فنحن لا نحل محل الجهات الرسمية بل نتدخل عند طلب أي نداء يصلنا من المواطنين.

ممَّ يتألف المركز؟ وما هو عديده؟
يتألف المركز من المبنى الذي يضم كافة الاحتياجات الخاصة بمركز إطفاء وفيه:
- قسم العمليات / الطوارئ
- معرض تثقيفي يعرّف عن رجل الإطفاء ومهامه 
- قسم التمارين الخاصة برجال الإطفاء 
- قسم المنامة 
- قسم الغرف الخاصة بالتسلية
أما عن التجهيزات فقد حرصنا على أن تكون من أحدث التجهيزات العالمية وأكثرها تطورًا كي تواكب الواقع الحالي. يوجد في المركز عشر سيارات إطفاء متنوعة الأحجام والسعة كي تتناسب وحجم ونوع كل حريق. كذلك السيارات والصهاريج الموجودة تتلاءم وحجم الطرقات الواسعة والضيقة، إضافة إلى تجهيز المركز بسلم طوله 42 مترًا يبلغ حدود 12 طابقًا للاستفادة منه في عملية الإخلاء. كذلك ينفرد المركز على صعيد لبنان باستخدام الدراجات النارية التي يقودها رجل إطفاء واحد ويكون العنصر الأولي للتدخل، مزودًا بجهاز لإطفاء الحرائق الصغيرة، ومن مميزاته الوصول المبكر الى نقطة الحريق تفاديًا لازدحام السير. وقد استفدنا من هذه الآلية وأثبتت فعالية عالية على الارض خاصة في الحرائق البسيطة، إن كان حريق دراجة نارية أو سيارة أو حريقًا منزليًا بيطًا. ومن مميزات اعتماد الدراجة النارية توفير الوقت والجهد واستهلاك الأفراد عبثاً. 

كيف يتم اختيار الكادر البشري في المركز والذي يعد العنصر الأساسي في عملية الإطفاء؟

كي ننجح بمهمتنا يجب أن يكون اختيار الكادر البشري اختيارًا مبنيًا على مجموعة من المواصفات المناسبة لمهمة رجل الإطفاء. في مرحلة التحضير لافتتاح المركز حضرنا مسبقًا نوعية العناصر البشرية التي ستعمل فيه لناحية المميزات الجسدية من الطول والوزن والقوة البدنية والعمر (20 – 30 ). كذلك أخذنا بعين الاعتبار المواصفات النفسية بأن يكون العنصر رياضيًا حماسيًا سريع البديهة عالي التركيز والأهم أن تكون لديه الرغبة الكاملة في العمل في هذه المهمة الخطرة. 

ومع ذلك يبقى هذا العنصر خاضعًا باستمرار للدورات التدريبية والتأهيلية، إذ يخضع بداية لدورة مدة شهرين تتضمن أبرز المسائل التي تفيده على الأرض ثم يتابع بعض التأهيلات، إضافة إلى استمراره بالبرنامج الرياضي كي يحافظ على لياقته المطلوبة. 
يتألف الكادر البشري من 64 عنصرًا مؤهلين تأهيلًا كاملًا، ويوجد باستمرار في المركز 25 عنصرًا على أهبة الاستعداد للاستجابة لأي طلب مساعدة مهما كان بمجرد أن يطلب الرقم 1290


كيف يمكن أن تصفوا عملكم الذي يعتبر حديثًا نسبيًا؟
في العام 2015 نفذنا 250 مهمة متنوعة بين حرائق التفجيرات، الكهرباء، المؤسسات، المنازل، المستودعات، السيارات، الدراجات النارية، الأعشاب، النفايات، عمليات إنقاذ حوادث وغيرها.  
ما يميز عملنا مجموعة من الخطوات التي نعتمدها:
- التنسيق مع الجمعيات والمراكز الأخرى لتحديد حاجة الحادث من سيارات إطفاء أو عديد.
- بين لحظة تلقي الاتصال حتى خروج فريق الاطفاء مدة لا تتجاوز الاربعين ثانية.  
- المعدل الوسطي للوقت لوصولنا الى مكان الحادث لا يتعدى أربع دقائق.
- ننفرد عن غيرنا بتحليل المهمة من بعد انتهائها، إذ يقوم مدير العمليات بتحليل معلومات المهمة التي تم تصويرها بكاميرا مثبتة على رأس العديد أثناء الحادث، من أجل تبيان الأخطاء وكيفية تصحيحها.
- بالتقنيات الجديدة التي نعتمدها نركز على مسألة ترشيد استهلاك المياه في إطفاء الحريق، من اجل توفير المياه أولاً والحفاظ على الأجزاء التي لم تصلها النيران وعدم تلفها ثانياً. 

 ما هي أبرز الصعوبات التي تواجهونها في عملكم؟
أكثر مشكلة نواجهها أثناء عملنا هي الاندفاع العشوائي والعاطفي للناس أثناء الحريق أو بعيد التفجيرات. هذا الحماس قد يعرضهم للخطر ويعرض رجل الإطفاء للخطر أيضًا ويؤخر عملية الإخلاء وإطفاء الحرائق. 
ومن أجل زيادة التثقيف عند المواطنين وطلاب المدارس والجامعات أقمنا معرضًا دائمًا في المركز يحكي تفاصيل مهمة رجل الإطفاء، من الوظيفة والدور والمعدات واللباس إلى الصفات الجسدية والنفسية، لعلنا بذلك نساهم بزيادة الوعي عند الناس بأهمية رجل الإطفاء وضرورة تسهيل الطريق للقيام بمهمته دون معوقات. كما نحرص على المشاركة في المعارض وفي الجامعات للتعريف بهذه المهمة الإنسانية التي تهدف بالدرجة الأولى إلى إنقاذ الناس وحماية حياتهم. 










 
 

' | ' | 644 قراءة