Facebook Twitter Addthis

التصنيفات » الإصدارات » الموسوعة الصحية

التهاب الكبدي الوبائي (ب) Hepatitis B


تعريف المرض و تطوره: 
إلتهاب الكبد باء هو المرض الذي يسببه فيروس التهاب الكبد باء (HBV) الذي يصيب الكبد ، ويسبب التهاب يسمى التهاب الكبد. المعروف أصلا باسم "التهاب الكبد المصلي”.
المرض الحاد يسبب التهاب الكبد، والقيء، واليرقان، ونادرا الوفاة. أما التهاب الكبد المزمن ب قد يؤدي في تطوره إلى تشمع الكبد وسرطان الكبد. ويمكن الوقاية من العدوى عن طريق التطعيم. 
إلا أن معظم من يصابون بهذه العدوى لا يشعرون بالمرض ويتعافون تماماً ولكن قليل من المرضى قد يصابون بالتهاب حاد بالكبد وفشل كبدي مميت.
من 8% إلى 10% من المصابين بالفيروس يتطور المرض لديهم إلى مرض مزمن وخلال سنوات تصاب الكبد بتليف وتزيد فرصة حصول سرطان الكبد. 

طرق انتقاله:
تحدث الإصابة بإلتهاب الكبد الوبائى "ب" نتيجة الإصابة بفيروس المرض الذى ينتقل من خلال الإتصال بدم أو سوائل الجسم الأخرى (مثل السائل المنوي-الإفرازات المهبلية - حليب الأم - الدموع - اللعاب) لشخص مصاب. وتتم العدوى عند التعرض لهذه السوائل أثناء:

- الولادة: من الأم التى تحمل الفيروس إلى وليدها أثناء الولادة. 
- الإتصال الجنسى بشخص مصاب. 
- نقل الدم الملوث بالفيروس. 
- الإشتراك مع الآخرين بالأدوات الشخصية مثل شفرة الحلاقة أو فرشاة الأسنان. 
- إستخدام حقن مستخدمة سابقا من شخص مصاب. 
- من طفل مصاب إلى طفل آخر لديه جروح أو خدوش وخصوصا أثناء اللعب. 

من هم الأشخاص الأكثر عرضة لخطر الإصابة بإلتهاب الكبد الوبائى "ب"؟

- العاملين فى مجال الرعاية الصحية. 
- من يتناوبون على إستخدام نفس الحقن. 
- من يوجد بين أفراد عائلتهم شخص مصاب بهذا المرض.

عوارضه : 
يرقان (اصفرار الجلد والعينين).
تحول البول إلى اللون الداكن كلون الشاي.
تحول البراز إلى اللون الفاتح.
أعراض كأعراض الأنفلونزا (فقدان الشهية، ضعف عام وإعياء، غثيان وقيء).
حمى، صداع أو ألم في المفاصل.
طفح جلدي أو حكة.
ألم في الجزء الأيمن العلوي من البطن.
عدم تحمل للطعام الدسم والسجائر.
- هذه الأعراض عادة لا تظهر لدى أغلبية المرضى المصابين بهذا الفيروس ولكنها تكون شائعة أكثر عند الذين يصابون بالالتهاب وهم كبار. الطريقة الوحيدة التي يمكن بها تحديد المرض هي تحليل الدم الخاص بهذا الفيروس. 
- الاعراض التي يصاب بها في المراحل المتقدمة:
نقص في الوزن  + تعب عام وإرهاق . 
يرقان (شديد)   + غثيان وقيء. 
ضعف الشهية + حبن (سوائل في البطن). 

مدة الإصابة :
بعد الإصابة بالفيروس ب 60-120 يوم تبدأ الأعراض بالظهور. 

البروتوكول العلاجي: 
لا تتطلب عدوى التهاب الكبد باء عادة العلاج، حيث يقوم معظم البالغين بازالة للعدوى من تلقاء أنفسهم.
ويكون العلاج المبكر للفيروسات مطلوبا في أقل من 1 ٪ من المرضى، حيث تأخذ العدوى مسارا عنيفا جدا ("التهاب الكبد مداهم")، أو الذين يعانون من نقص المناعة: جرعات منتظمة من عقار مضاد للفيروسات يسمى انترفيرون  [interferon] حقن عضلية , لمدة    يقررها الطبيب المعالج . 
من ناحية أخرى، قد تكون المعالجة في حالات العدوى المزمنة ضرورية للحد من مخاطر تليف الكبد وسرطان الكبد. وتعد الاصابة بالالتهاب المزمن مع استمرار ارتفاع نسبة الانين امينوترانسفيراس في المصل، علامة على تلف الكبد، وتكون معدلات الحمض النووى لفيروس الالتهاب الكبدي البائى موجهة للعلاج.
على الرغم من أن أيا من الأدوية المتاحة يمكنه إزالة العدوى، إلا أنه يوقف تكاثر الفيروس، ويقلل من تلف الكبد مثل تليف الكبد وسرطان الكبد. 
حاليا، هناك سبعة أدوية مرخصة للعلاج من الإصابة بمرض التهاب الكبد باء في الولايات المتحدة. ويقلل العلاج من تكاثر الفيروس في الكبد، مما يؤدي إلى خفض الحمل الفيروسي (كمية جزيئات الفيروس كما يقاس في الدم).
يمكن معالجة الأطفال الرضع لأمهات حاملة لالتهاب الكبد باء بالأجسام المضادة لفيروس التهاب الكبد باء الجلوبين المناعى لالتهاب الكبد ب أو HBIg). عندما يُعطى مع اللقاح في غضون اثني عشر ساعة من الولادة، تنخفض مخاطر اكتساب التهاب الكبد البائي 90 ٪. ويسمح هذا العلاج للأم أن ترضع ولدها بسلام.

ماذا يمكن أن تفعل حيال مرض إلتهاب الكبد الوبائى "ب" ؟
- الراحة التامة في بداية المرض وبتجنب الاطعمة الدهنية والغنية بالبروتينات..... 
- الامتناع عن كل ما يؤذي الكبد (كحول,منومات,مخدرات أدوية ....) 
- أما في الحالات المتقدمة يمكن إجراء زراعة للكبد. 
الإرشادات الوقائية:
كيف يمكن منع الإصابة بهذا الفيروس؟؟ 
1. تأكد من أنك وأفراد عائلتك قد تلقيت جرعات التطعيم ضد التهاب الكبد الفيروسي (ب).
يوصى بتطعيم الأطفال ومخالطين بمرضى التهاب الكبد الفيروسي (ب) والعاملين في المجال    الصحي الذين يتعرضون للتماس مع الدم أو سوائل الجسم. 

2. استشر طبيبك فوراً :اذا كان احد الزوجين مصاب أو حامل للفيروس,والآخر سليم.

3. ارتداء القفازات عند لمس أو تنظيف دم لشخص آخر,اذا لم تتوفر, استخدم قطعة من القماش وكثيراً من الماء بعد التأكد من أنه لا يوجد جروح في الأيدي.

4. احذر الاستعمال المشترك للأدوات :الحلاقة(الأمواس في محلات الحلاقة)، وفرشاة الأسنان ,أقراط الأذن(للنساء) , تقليم الأظافر،الحجامة,الوشم والختان.

5. تأكد من تعقيم الإبر والمعدات الطبية,ذات الاستعمال المشترك(معدات طبيب الأسنان ).

6. استبعاد المتبرعين المصابين بالفيروس. 

 
احتياطات للمرضى وحامل الفيروس..
تحصين المخالطين للمريض.
تطبيق احتياطات احترازية لتطهير أي سطح أو جسم يقع عليه أي من سوائل جسم المريض أو حامل العدوى كالدم او اللعاب وغيره. 
عدم استخدام الأدوات الشخصية للآخرين كفرشاة الأسنان أو ماكينة الحلاقة أو أي شيء يلامس دم أو سوائل الجسم (كالإبر). 
تطعيم مواليد الأمهات المصابين بالفيروس عند الولادة مع إعطائهم حقنة المناعة مع اللقاح. 


 
 

' | ' | 1228 قراءة