Facebook Twitter Addthis

التصنيفات » البرامج » الصحة الاجتماعية » صحة البيئة

الإلتهاب الشُعَبي الحاد ( النزلة الشُعَبية ) Bronchitis

تعريف المرض و تطوره: 
- الإلتهاب الشعبي الحاد عبارة عن عدوى و التهاب يصيب بطانة الممرات التنفسية الشعبية الهوائية ، وهي الممرات الهوائية الكبيرة التي تربط بين القصبة الهوائية و الرئتين .
- في حوالي نصف حالات الإصابة بالالتهاب الشّعبيّ الحادّ، يكون جرثوم فيروسي أو بكتيري سببا في ظهور المرض. بعض الفيروسات النّموذجيّة المسبّبة لهذا المرض تتمثّل في فيروس السّاسيتيال الموجود بالجهاز التّنفّسي، الرّاينوفيروس، الإنفلوانزا.
- إن الرضع و الأطفال و المسنين و المدخنين وكذلك أولئك المصابين بأمراض الرئة و القلب المزمنة هم الأكثر عرضة للإصابة بالالتهاب الشعبي الحاد نتيجة لعدوى القسم العلوي من الجهاز التنفسي . وهم كذلك أكثر عرضة للإصابة بالإلتهاب الرئوي الناتج عن تفاقم حالة الالتهاب الشعبي.
- عندما تستمر الأعراض أو تعود مجدداً على فترات (وهو مايحدث عادة لدى المدخنين) تسمى هذه الحالة الالتهاب الشعبي المزمن .
- إذا تكررت نوبات من التهاب الشعب الهوائية، فيجب زيارة الطبيب لأنّه قد يكون هناك مشكلة صحية مزمنة-مثل الربو أو التهاب الشعب الهوائية المزمن- و هذه تحتاج إلى عناية طبية خاصة ومستمرة.
- عندما لا تتحسن حالة الإلتهاب الشعبي فإنه قد يتحول إلى التهاب رئوي.
- يمكن أن يؤدّي إلى مرض ذات الرّئة.
- إذا أفرز المريض مخاطا مصحوبا بالدّم، فعليه أن يرى الطّبيب في أقرب فرصة ممكنة. في حالات نادرة، يقوم الأطبّاء بفحوصات طبّيّة للكشف عمّا إذا كان السّبب مرضا خطيرا كالسّلّ أو سرطان الرّئة.

طرق انتقاله:
- غالباً ما يبدأ الالتهاب الشعبي الحاد عن طريق عدوى من شخص مصاب تنتقل إلى القسم العلوي من الجهاز التنفسي (ويشمل الأنف و الجيوب الأنفية و الأذنين و البلعوم) ويكون السبب فيها عادة أحد الفيروسات ، وقد تأتي العدوى البكتيرية أحيانآ في أعقاب العدوى الفيروسية .
- يمكن أن ينتج تطوّر هذا المرض عن تنفّس الدّخان مثل دخان التّبغ والهواء الملوّث.

عوارضه : 
الأعراض المبكرة لحالات التهاب الشعب الهوائية الحاد فهي :
-حمى خفيفة.
-صداع خفيف.
-ارتجاف.
-خشونة أو صفير في الصوت.
-سعال متواصل وشعور بأن شيئاً ما يقبع وراء عظمة الصدر.
إن نوبات السعال المتكررة المصحوبة ببلغم(مخاط)أصفر أو أخضر اللون هي واحدة من أهم أعراض وعلامات الالتهاب الشعبي الحاد .فإذا استمرت هذه الأعراض(سعال متكرر مع المخاط) مدة ثلاث شهور على الأقل لمدة سنتين متعاقبتين فإن هذا يسمى التهاب الشعب الهوائية المزمن.
مدة الإصابة :
- في معظم الأحيان، يستمرّ الالتهاب الشّعبيّ الحادّ لمدّة 20 إلى 30 يوما.
- معظم حالات الالتهاب الشعبي الحاد تختفي في غضون أيام قليلة من دون آثار دائمة بالرغم من أن السعال قد يستمر لأسابيع.

البروتوكول العلاجي: 
- إذا أصبت بحمى تناول مسكن مثل بنادول أوإسبرين أو أي بديل له .
- استرح وأكثر من شرب السوائل – من 8 إلى 12 كوباً يومياً – لتخفيف لزوجة البلغم وجعله أيسر طرداً مع السعال.
- إن التنفس في هواء دافيء رطب يساعد على تفكيك الافرازات، وإذا لم يكن لديك مبخر أو مرطب ، فقف في الحمام وافتح الدش الساخن أو مياه البانيو أو مياه الحوض الساخنة ولف رأسك بمنشفة أثناء تنفس البخار.
- إذا كنت مدخناً فتجنب التدخين طوال مدة مرضك على الأقل ، وأهم خطوة يمكنك اتخاذها لتحسين صحتك ورئتيك بالذات هي أن تقلع عن التدخين للأبد.
- إذا شك الطبيب في عدوى بكتيرية فقد يصف لك مضاداً حيوياً كي يساعدك في علاج العدوى لعدة أيام.
- في بعض حالات التهاب الشعبي الحاد ، قد يوصف لك دواءاً موسعاً للشعب ، عادة في شكل بخاخة تستخدم لفتح ممرات التنفس.
- اطلب من طبيبك أن يصف لك دواء لتخفيف البلغم أو تهدئة السعال كي يساعدك على النوم ليلآ إن إحتجت لذلك.

الإرشادات الوقائية:
- إذا كنت تعاني من نوبات متكررة من التهاب الشعب الهوائية فقد يكون السبب من البيئة التي تعيش فيها كالجو البارد مثلاً أوالرطوبة وخصوصاً مع زيادة تلوث الهواء أوالتدخين فهما يجعلانك أكثر عرضة للالتهاب الشعبي، وعندما تكون المشكلة حادة، فقد تحتاج إلى إعادة النظر في تغيير أسلوب حياتك ومكان منزلك وعملك وسيكون تركك التدخين بالذات هو أهم عمل يجب أن تقوم به.
- أخذ لقاح ضدّ الالتهاب الشّعبيّ الحادّ يؤخذ عن طريق الفم. بدأ استعمال هذا اللّقاح منذ أربع سنوات بعد تطويره تحت اسم برونكوستات.

- وهذه التدابير التالية يمكن أيضاً أن تساعد على منع الالتهاب الشعبي وحماية رئتيك:
1-دع الطبيب يجري فحصاً لتحديد إذا كانت الاصابة التهاباً مزمناً في الشعب الهوائية أم حالة أشد إنذاراً بالخطر. وتنطبق هذه النصيحة على المسنين ومرضى السكري والقلب بشكل خاص.
2-توقف عن التدخين وتجنب الجلوس مع المدخنين(التدخين السلبي).
3-تجنب الهواء الملوث بالغبار.
4-استخدم مدفئة لتدفئة منزلك مع الحرص على نظافتها بانتظام حتى لاتنمو داخلها البكتيريا والفطريات.
5-إذا حدثت صعوبة في التنفس أو الشعور بالضيق في أوسط الصدر يجب على المصاب أن يستنشق البخار ثلاث مرات يومياً.
6-إذا لم يظهر تحسن ملموس في غضون يومين يلزم إستشارة الطبيب.

 
 

' | ' | 1221 قراءة