Facebook Twitter Addthis

التصنيفات » البرامج » الصحة الاجتماعية » صحة البيئة

وباء : إنفلونزا الخنازير

دون سابق إنذار، هجم الوباء القاتل على العالم، وكأنه قنبلة موقوتة، قد فُجِّر صمام أمانها، ولن تعود عقارب الساعة إلى الوراء لالتقاط الأنفاس على الأقل . 
هذا الوباء ظهر في المكسيك، وسرعان ما تجاوز الحدود الجغرافية، فجمع الشرق الأسترالي مع الغرب الأميركي في  الوقت نفسه . 
للمزيد من المعلومات حول هذا الوباء المتفشي مؤخراً، كانت لنا هذه المقابلة مع الدكتور محمد قرقماز مسؤول الجسم الطبي في الهيئة الصحية الإسلامية . 
س : ما المقصود إنفلونزا الخنازير ؟
 - هو فيروس ظهر عام 1976 في أحد المراكز العسكرية الأمريكية على شكل (H1N1 )، وتمت السيطرة عليه في ذلك الحين بعد إجراء حملة تلقيح  واسعة .
س : ما هي عوارض هذا الوباء ؟
- تشبه إلى حد كبير العلائم التي تنتج عن الإنفلونزا المعروفة: حرارة مرتفعة، سعال، شعور بالبرد (رجفة)، آلام في الجسم، إضافة إلى الشعور بالتعب والإرهاق. ولوحظ عند بعض الأشخاص ترافقها مع حالات من القيء .
س : كيف ينتشر هذا المرض ؟ وكيف تتمُّ العدوى؟. 
- تـنـتشر العدوى عبر الاحتكاك، والتماس المباشر للشخص المصاب مع الآخرين، تماماً مثل الإنفلونزا العادية , و أيضا عبر مسح العيون والفم والأنف باليد الملوثة .
أما العدوى فيمكن حصولها وانتشارها بيوم واحد قبل ظهور العلائم، أو بعد سبعة أيام من الإصابة وظهور العلائم .
فهذا الفيروس يمكن أن ينتقل وينتشر عبر ذرَّات الهواء في حال السُّعال والعطس دون تغطية الأنف والفم.
س: من أجل الوقاية من هذا الفيروس، هل يوجد لقاح له ؟.
- حالياً لا يوجد لقاح للوقاية من هذا الفيروس، ولكن منظمة الصحة العالمية تعمل على إيجاد لقاحٍ خاصٍ لهذا الفيروس، وهذا الأمر يحتاج إلى فترة زمنيَّة تمتدُّ إلى عدَّة شهور .
س : في حال تلقي الإنسان لقاح الإنفلونزا، هل هناك إمكانية للحماية من الإصابة ؟.
- كلا؛ لأن اللقاح الذي تمّ إعطاؤه خاص بالإنفلونزا التي تصيب الإنسان. والفيروس الجديد غير محدَّد ومعروف.
س : في حال الاعتقاد أو الظن بالإصابة بهذه العدوى، فما العمل ؟ .
- لا بدَّ من مراجعة الطبيب لإجراء المعاينة السريريَّة والفحوصات اللازمة وتأكيد التشخيص، و بالتالي إعطاء العلاج اللازم (Tamiflu  أو Relenza) .
س : ما هي سبل الوقاية والخطوات التي يجب اتباعها ومراعاتها ؟.
- يجب مراعاة الأمور الآتية : 
1 - يجب تغطية الفم والأنف بالمناديل أو المحارم خلال السعال أو العطس والتخلص منها بعد استعمالها مباشرة .
2 - غسل اليدين بالماء و الصابون دائما أو استعمال المناديل المبللة بالمطهرات (سبيرتو) عند السُّعال أو العطس .
3 - تجنَّب الاحتكاك أو التماسَّ المباشر مع الأشخاص المصابين.
4 - تجنَّب لمس الأنف والفمِّ والعينين؛ لأنَّ الفيروس ينتقل عبرها.
5 - في حال الإصابة : يجب البقاء في البيت وملازمة الفراش وعدم الذهاب إلى العمل أو المدرسة، وعدم التواصل مع الآخرين لمنع انتشار العدوى .
6 - التَّنسيق والتَّواصل المستمرّ مع المراكز الصحيَّة، واطلاعها على أية حالة تظهر، أو أية ظاهرة مشكوك فيها؛ لكي يتم متابعتها حسب الأصول العلميَّة وإجراء ما يلزم .
حسن ركين

 
 

' | ' | 1849 قراءة