Facebook Twitter Addthis

التصنيفات » البرامج » الصحة الاجتماعية » التثقيف والارشاد

انتبه للنوم فوائد جمة


    بالرغم من عدم وضوح الأسباب على وجه الدقة، إلا أن باحثين قالوا: إن عدم كفاية النوم له علاقة بارتفاع ضغط الدم الذي يزيد من مخاطر الإصابة بأزمات قلبية وحدوث جلطات.
وأشارت نتائج دراسة بريطانية كبيرة إلى أن الأشخاص الذين لا يحصلون على كفايتهم من النوم تزيد لديهم إحتمالات الوفاة بأمراض القلب بأكثر من مثلين.
وأوضح تحليل شمل عشرة آلاف عامل أن الذين يخفضون ساعات نومهم من سبع ساعات كل ليلة إلى خمس أو أقل يتعرضون لزيادة في الوفيات تصل إلى 1.7 ضعف. ويتعلق أكثر من ضعف مخاطر الوفاة بأمراض الأوعية الدموية بالقلب.
إن هذه النتائج تركز على وجود خطورة في أسلوب الحياة الحديثة التي تتسم بالانشغال، فمثلاً إن ثلث سكان بريطانيا وأكثر من 40% من سكان الولايات المتحدة ينامون بشكل دائم أقل من خمس ساعات كل ليلة, وهذه ليست بالمشكلة البسيطة.
وركزت بحوث على المخاطر الصحية المحتملة للعمل في فترات متغيرة والنوم المضطرب. وتعتبر هذه الدراسة هي الأولى التي تربط بين فترات النوم ومعدلات الوفاة.
وبحثت الدراسة في أنماط النوم لأشخاص تراوحت أعمارهم بين 35 و 55 عاماً في مرحلتين من حياتهم.
وعدلت النتائج لتأخذ في الإعتبار عوامل مخاطر أخرى ممكنة مثل العمر عند بدء الدراسة ونوع الجنس والتدخين ومؤشر كتلة الجسم وضغط الدم والكولسترول.
وكانت الصلة بين مخاطر الأوعية الدموية بالقلب لدى هؤلاء الذين ناموا أقل عن نظرائهم واضحة، لكن من الغريب أن معدلات الوفاة إرتفعت بين الأشخاص الذين زادوا ساعات نومهم إلى أكثر من 9 ساعات ، ولم يثبت وجود صلة بين الوفاة ووجود مشكل بالأوعية الدموية للقلب حيث إن فترات النوم الطويلة ربما تعود إلى مشاكل صحية أخرى مثل الإكتئاب أوالإجهاد الناجم عن الإصابة بمرض السرطان.

النوم يساعد في الوقاية من السرطان ومقاومته:
إن النوم الجيد ليلاً يمكن أن يقي من الإصابة بالسرطان.كما أنه يمكن أن يعدل توازن الهرمونات في الجسم،  وأن يلعب التوازن الهرموني دوراً مهماً في إمكانية عدم الإصابة بالسرطان.
فبعض الهرمونات مثل الكورتيزول والميلاتونين والاستروجين يُشار إليها بإعتبار أنها عامل محتمل لتطور الأورام.
ودُرِست العلاقة بين النوم والسرطان:
إحدى هذه الدراسات تتناول الكورتيزول، وهو الهرمون الرئيسي المتعلق بالضغط وينظم الجهاز المناعي بما في ذلك الخلايا التي تساعد الجسم في محاربة السرطان.
ويصل معدل هذا الهرمون إلى الذروة في الفجر ويتناقص خلال اليوم.
ودرست حالات سيدات عانين مرحلة متقدمة من سرطان الثدي وقد حدث لهنّ تقلبات شديدة في هذا الهرمون حيث بات يصل إلى ذروته بعد الظهر بدلاً من الفجر، وقد تعرضن للوفاة المبكر من المرض.
إن تقلبات هذا الهرمون والتي قد تكون ناجمة عن تقلبات النوم تجعل الإنسان أكثر عرضة للإصابة بالسرطان.
نمو الأورام  
ودرس تأثير هرمون ميلاتونين الذي ينتج أثناء النوم ويلعب دوراً في دورة الجسم اليومية.
إن هذا الهرمون يعمل على منع تدمير الحامض النووي DNA، وهو التدمير الذي يؤدي إلى السرطان، وبطء في إنتاج الاستروجين مما يؤدي إلى نمو الأورام في الثدي والرحم.
ومن هذا المنطلق فإن السيدة التي تعمل عادة في الليل وتنتج ميلاتونين أقل تكون أكثرعرضة للإصابة بالأورام.
وأظهرت البحوث إرتفاع نسبة الإصابة بسرطان الثدي بين النساء اللواتي يعملن ليلاً عن نظيراتهن اللواتي يعملن في ساعات العمل العادية.
وتقول الدراسات التي أجريت على الفئران إن الفأر الذي يتعرض لإضطرابات النوم تنمو لديه الأورام بشكل أسرع من غيره.
لا يجب على الأطباء أن يعملوا على مكافحة السرطان فقط، وإنما مساعدة الناس الذين يعانون أوراماً على التعايش معها.
إن الإصابة بالسرطان ربما تذهب النوم من الجفون ولكن يجب مساعدة هؤلاء المرضى على إستعادة النوم لأن ذلك قد يساعدهم على الشفاء من المرض.    


 




 
 

' | ' | 1416 قراءة