Facebook Twitter Addthis

التصنيفات » الإصدارات » الموسوعة الصحية

تعرف على مهنة

نسرين خير الدين مسلماني
 ممرضة مجازة

التمريض مهنة تدعو الى خدمة البشرية، وتنطوي على إغاثة المريض ومساعدة الجريح والأخذ بيد المتألم, وهي المهنة التي نرعى المريض رعاية شاملة من الناحية الجسدية والعقلية والإجتماعية والنفسية، وتساعده على الشفاء والعودة الى حياته الطبيعية.
ومهنة التمريض هي من المهن الإنسانية، والمهن النبيلة العظيمة، التي تتميز في الحقل الإنساني، فهي تحمل في معانيها الرحمة والتضحية والإنسانية التي تميزها عن كل المهن الأخرى.
أهداف التمريض: 
- رعاية المريض والتخفيف من آلامه ومساعدته على الشفاء .
- الوقاية من الأمراض .
- المحافظة على صحة الإنسان.
- رفع المستوى الصحي وتعزيز الصحّة والرقي بها الى أعلى المستويات.

إن احترام الحياة جزء من حقوق الإنسان, والعناية التمريضية جزء من إحترام الحياة وحقوق الإنسان, وليست محدّدة بجنسية معينة أو لون أو سنّ أو معتقد سياسي.
ولقد مرّت مهنة التمريض بتطورات عديدة عبر التاريخ, وهذا التطوّر تأثر بديانات كثيرة, ولا بد من نظرة مختصرة على هذه الديانات السماوية. 
 
أما بالنسبة لشروط الإنتساب الى هذه المهنة:
- أن لا يقل عمر التلميذ عن الثامن عشر .
- أن يكون حائزا على شهادة البروفيه أو البكالوريا أو ما يعادلهما رسمياً.
- دراسة ثلاث سنوات في مدرسة للتمريض معترف بها.
- تأمين التدريب العملي والعلمي.
- التدريب يكون من قبل أطباء مختصين أو مدرسين مختصين.

وعلى كل ممرض أو ممرضة أن يتمتّعوا بصفات أخلاقية وعقلية وجسدية ونفسية, لأن هذه الصفات لها تأثير كبير على حياة المرض العملية.

أهم واجبات الممرض:
- أن يكون موضع الثقة التي وضعها المريض، والإخلاص الكامل، وتسخير كل معرفته وعلمه لخدمة المريض.
- عدم التفريق بين مريض وآخر.
- الإحتفاظ بالسريّة المطلقة لكل ما يعرفه عن المريض.
- إعطاء الأمل للمريض، وتخفيف آلامه النفسية والجسدية.
- استقبال المريض بشكل لائق ومريح.
- شرح الخطوات التمريضية عند دخول المريض الى المستشفى، أو قبل إجراء أي عمل جراحي.
- متابعة المريض وإبلاغ الطبيب عن كل جديد.
- عدم إعطاء أي دواء دون اللجوء الى الطبيب.
- محادثة المريض عن الأدوية وطرق إعطائها, وعدم الإستهزاء به.


إيماني بالله الحبيب... فليساعدني الله في مهنتي 
ينادونني بملاك الرحمة.. أمارس مهنتي بإخلاص وأساعد الطبيب المعالج.
أنفذ التعليمات ولا أعطي أي علاج ضار...
أشفي المريض.. وألبي طلباته وأحن على ألمه.
أحافظ على صحتي وأتحلى بالصبر.
أحسن معاملة كل من حولي وأتحلى بالأخلاق الحميدة.. وأمتنع عن كل عمل غير أخلاقي.
أحمل روح التضحية.. وأكبت في قلبي أسرار مريض يتألم.
أسعى أن أكون القدوة في النظافة والتضحية والمحبة.
أعطني يا رب القوة لكي أسهر وأخدم مرضاي.
سامحوني...
فمهنتي مليئة بصراخ المرض والألم والعذاب وبدعوات الشفاء...
سامحوني...
إن قصرت...
أو نسيت أو سهت عيناي لحظة، في ليلة كان فيها السهر سيد الثواني والدقائق.

 
 

08:42  /  2015-12-16  /  1251 قراءة