Facebook Twitter Addthis

التصنيفات » المديريات » المستشفيات » مستشفى الشهيد صلاح غندور

بلسم لأقصى الحدود

120 كيلومترا بين بلدة عيتا الشعب والعاصمة بيروت، مسافة طويلة لم يكن ليتحملها قلب السيد زينب نصار السبعينية. ولكن قلب الهيئة تلقفها في أول أزمتها في بنت جبيل في مستشفى الشهيد صلاح غندور وتحديدا  في قسم العناية المركزة. هناك أمام غرفتها التقينا ذويها أثناء جولتنا على المستشفى وسمعنا منهم عن استقرار وضعها وأهمية سرعة التدخل الطبي من قبل الفريق المتخصص بقسم العناية المركزة، فهذه السيدة أدخلت القسم منذ أسبوع وهي تأكل عبر الأنبوب، ولديها مشاكل عصبية، وهي في وضع مستقر بعد تأمين كافة ما تحتاجه من علاج وأدوية.
في الغرفة المجاورة تستريح السيدة منى الشيخ (من الجنسية السورية) من أزمة قلبية ألمت بها حيث توقف قلبها منذ 4 أيام، وتم إحضارها إلى قسم العناية، وبعد إجراء الفحوص والعلاج اللازم، استقر وضعها، بانتظار نقلها إلى غرفة ما بعد العناية لاستكمال العلاج ريثما تشفى تماماً.  
الأزمات الطارئة التي تتطلب تدخلا علاجيا سريعا وعناية فائقة كحالتي السيدتين تتكرر يوميا في منطقة تتميز بالكثافة السكانية، لذا كان افتتاح قسم العناية المركزة مستشفى الشهيد صلاح غندور كزرع أمل جديد للحالات الطارئة والأزمات المميتة.  
ونظراً لبعد مسافة المنطقة عن المدن حيث وجود المستشفيات الكبيرة، وأمام الحاجة الملحة للأهالي في القرى الحدودية، تم استحداث قسم العناية المركزة في المستشفى، لمتابعة كافة الحالات الناتجة عن الأزمات القلبية والعمليات الجراحية وشتى الحالات الطارئة التي تستدعي العناية المركزة كالحوادث والمضاعفات الطبية وغيرها. 
بعد مضي سنتين على هذا القسم، استطاع أن يلبي حاجة الأهالي بشكل كبير، فنسبة إشغال أسرة العناية المركزة تجاوزت 92% طيلة العام 2014م، وفي النصف الأول من العام 2015م، تجاوز نسبة إشغال أسرة العناية 94% .
وتتميز خدمة العناية المركزة في مستشفى الشهيد صلاح غندور ، بوجود طبيب عناية مناوب، بالإضافة إلى وجود الأطباء من كافة الاختصاصات الأخرى. وفيما يتعلق بموضوع الكلفة المالية ، تقوم إدارة المستشفى بتسهيل ما تقدر عليه من ناحية تخفيف الكلفة، وطريقة التسديد، وادارة المستشفى تمنع الموظفين الاداريين من الحديث عن الكلفة المالية مع ذوي المرضى إلى حين الانتهاء من علاجه. 
ومن أجل تحسين خدمة العناية المركزة، تم تجهيز القسم، بكافة التقنيات الحديثة لضمان جودة العلاج، وراحة المرضى، فتم تأمين آلة غسيل الكلى، وتقنيات مراقبة القلب المستمرة، وأجهزة التنفس الحديثة الخاصة بالصغار والكبار، وأجهزة تنظيم إعطاء الدواء والأمصال بشكل دقيق. كذلك تم تجهيز القسم بأسرة مجهزة لعمليات الإنعاش الرئوي والقلبي.
كما تم تجهيز غرفة عزل بكافة التجهيزات والتقنيات الحديثة، لتأمين العلاج المناسب للمريض، والقسم لديها بطاريات للقلب توضع بشكل خارجي إلى حين وضع بطارية قلب داخلية للمريض.

وكانت المستشفى قد تحررت في العام 2000 من الاحتلال الاسرائيلي، وباشرت الهيئة الصحية العمل بها بعد ساعات قليلة من استلامها وأطلقت عليها اسم الشهيد صلاح غندور الذي نفذ عملية استشهادية فيها. وأصبحت اليوم تتسع ل 50 مريضا و تحتوي الأقسام التالية : الطوارئ – العمليات الجراحية – التوليد – التصوير الإشعاعي و المحوري الطبقي – العيادات – الجراحة – الاستشفاء – المختبر – الصيدلية  ، وتم استحداث العناية المركزة مؤخراً. والمستشفى تعمل حاليا بكامل طاقتها الاستيعابية .  وتستقبل كافة حالات الطوارئ، وقد ساعد قسم العناية المركزة على توفير العلاج اللازم لهذه الحالات (قلب، حوادث، وشتى الحالات) . 
ونظراً لتفاقم الأزمة السورية، وتضاعف عدد النازحين من الأشقاء السوريين والفلسطينيين، الذين ابتعدوا عن ديارهم وقراهم قصراً، وهذا البعد له تأثيراته الاجتماعية والمادية والصحية والنفسية. فشرعت المستشفى أبوابها للوافدين من بلاد الشام، لعل بذلك تقدّم رداً وعرفاناً جميلاً لهم، وتقديم المعاينات المجانية والاستشفاء، و توزيع الأدوية المجانية على المرضى المحتاجين منهم.








خلاصات:

تقع مستشفى الهيئة الصحية الاسلامية على المدخل الشمالي لمدينة بنت جبيل في اقصى الجنوب اللبناني وتبعد عن العاصمة بيروت 120 كلم.
 تأسست المستشفى مع اشراقة شمس التحرير في أيار 2000 وقد أعيد تأهيل بنائها وتجهيزها وافتتاحها خلال أيار العام 2002 حيث أضيف بناء جديد للإدارة والعيادات  والمطبخ والكافيتيريا وإضافة التجهيزات الأساسية التي تفتقدها المنطقة ،علماً أنها بقيت حتى العام 2006 المستشفى الوحيدة في المنطقة وعلى مساحة مئات الكيلومترات المربع.
الاختصاصات والكفاءات : تغطي المستشفى الحاجة الصحية وتقدم الخدمات الفنية في المستشفى من قبل فريق من الاختصاصيين من ذوي المستوى الفني المتناسب مع الوظائف والمهام ومنهم عدد كبير من حملة الإجازات والامتياز الفني .  
الخدمات الطبية : تقدم مستشفى الهيئة الصحية الاسلامية الخدمات الطبية التالية : الطوارئ- الاستشفاء- الجراحة – التوليد- العيادات – جراحة المنظار- قسم العناية الفائقة - التشخيص بالمنظار – CT scan-  mammography- التصوير الصوتي – التصوير الشعاعي- البانوراميك - الفحوصات المخبرية المختلفة .
يسجل لمستشفى الهيئة الصحية الاسلامية أنها المؤسسة الصحية الوحيدة التي كانت في قلب المعركة وخط المواجهة المباشرة في عدوان تموز 2006، واستمرت في تقديم خدماتها للمصابين والمرضى , وبالإضافة لمئات الجرحى وآلاف النازحين واستقبلت المستشفى العديد من حالات الولادة  والأمراض المزمنة وقدمت الأدوية لهم ووفرت لهم انتقال آمن إلى مستشفيات أخرى .
نسجت المستشفى شبكة علاقات مميزة مع منظمات دولية كالصليب الأحمر الدولي واللجنة الطبية الدولية والإغاثة الإسلامية عبر العالم ومؤسسات أخرى حيث التواصل كان قائما منذ نشأتها وتعزز بعد عدوان العام 2006 ما يزال مستمراً .


 
 

' | ' | 1889 قراءة